Monday, April 27, 2015

#Fargobus بيان صحفي


 

بيان صحفي

فارغو

جامعة الروح القدس الكسليك ، وإحياءً لذكرى الـ40 لبداية الحرب اللبنانية، تدعوكم لحضور معرض بعنوان فارغو للفنان طارق شمالي، الذي هو أيضا عضو في جسمها الأكاديمي.

في حين أن الحرب اللبنانية كانت تتخمر منذ فترة طويلة، كان الحادث الذي ادى الى اندلاعها إلى اللاعودة ما حدث في عين رمانة عندما فتح النار الكتائبيون على الفلسطنيين الذين كانوا يركوب حافلة أو بوسطة  ردا على احداث سابقة. وكانت الشرارة في اندلاع أحداث الحرب اللبنانية. ومنذ ذلك الحين كانت "بوسطة"، أو "بوسطة عين رمانة و" أو "بوسطة 13 أبريل" جزء من التاريخ الجماعي اللبناني. ولكن هذا الباص، كانت له علامة تجارية أو ببساطة ماركة - "فارغو". ان هذا المعرض محاولة لإعادة فرز الأصوات في التاريخ المعاصر اللبناني من خلال ثقافة البوب ​​والعلامات التجارية.

"فارغو" هو مشروع يركز على ثقافة البوب ​​كهمزة وصل في لبنان، وسيلة لخلق صلة بين الاشخاص الذين يدعمون جماعات سياسية متنافرة عوضا عن كتاب تاريخ حقيقي لاستخدامها بمثابة دليل في المدارس (التي لا تزال تفتقر الى هكذا كتاب لأن الطبقة السياسية لا تزال لم تتوافق على نسخة واحدة مما حدث خلال الحرب). وهو محاولة لإثارة معضلة ما هي العوامل التي تخلق حقا هوية وطنية، وتحديدا في الأوقات العصيبة. وبالإضافة إلى ذلك، هو مشروع استكشاف خط رفيع يفصل بين الذاكرة الجماعية والشخصية أيضا، ويحاول أن يضع الذكريات بقالب يحلل أهميتها لمجتمعات بأكملها.

يتم افتتاح المعرض في 6 أيار، في مقر الجامعة بحضور الفنان.

يرافق الافتتاح عرض لفيلم "همسات" لمارون بغدادي (1975) مع ناديا تويني التي تزور مناطق اللبنانية المنكوبة ومن خلال نص جميل ومؤثر تلقي الضوء على كل من بقي في لبنان منتجاً وعاملاُ لمساعدة هذا الوطن بالصمود. يلي العرض حوار مع منتج الفيلم فريد شهاب الذي يشغل حلياُ منصب الرئيس الفخري لمجموعة ليو بورنبت للشرق الاوسط وشمال افريقيا حول الذاكرة الشعبية اللبنانية.

نبذة عن طارق شمالي:

طارق شمالي، من مواليد 1974، مهندس الزراعة وخبير في الاقتصادي البيئي حول طاقاته إلى مستشار اعلام (الإعلان والتسويق) وهو محاضر جامعي ولكنه أيضا قد اعاد تدوير مواهبه (بطريقة صديقة للبيئة) كمدوّن، وكناشر عبر الإنترنت و كفنان.

تتركز موضوعاته حول الطفولة، والحرب، والاغتراب في المناطق الحضرية، وهذا الفضاء الأسطوري بين التجارب الشخصية والذكريات الجماعية مع ثقافة البوب ​​كهمزة وصل.

 
Post a Comment